اًجتماع وزاري عاجل في الدانمارك بعد الاعتداء على سفارتها بباكستان

صوت النرويج / الاثنين 02 حزيران / اسلو / دعا وزير الخارجية الدنماركي بير ستيغ مولر الى اجتماع وزاري عاجل الاثنين 2-6-2008 بعد الاعتداء الذي استهدف السفارة الدنماركية في إسلام أباد وأدى لمقتل 8 أشخاص على الأقل. كما أعلنت وزارة الخارجية النرويجية إقفال سفارتها في العاصمة الباكستانية، تحسباً لاحتمال تعرضها لأي اعتداء، خاصة وأنها تقع في منطقة السفارات، التي تضم السفارة الدنماركية المستهدفة.

ورفض المتحدث باسم الخارجية النرويجية تور انديرشون في حديث لصوت النرويج الكشف عن تلقي أية تهديدات معينة، واكتفى بالقول: “اقفلنا سفارتنا”.

وذكر التلفزيون الرسمي الباكستاني أن 8 اشخاص قتلوا واصيب حوالي 30 بجروح في عملية انتحارية استهدفت السفارة الدنماركية في باكستان. وقال مسؤول أمني رافض الكشف عن اسمه “الانفجار نتج عن سيارة ملغومة وهي عملية انتحارية تستهدف على ما يبدو السفارة الدنماركية”, مشيرا الى ان بين القتلى شرطيين كانا خارج السفارة. وأفاد مراسل لوكالة فرانس برس ان الانفجار احدث حفرة كبيرة خارج السفارة وادى الى تضرر المبنى بالاضافة الى مبنى آخر قريب يعود الى وكالة تنمية. كما دمرت سيارات عدة واحترق بعضها. وتوجد في المنطقة سفارات عدة.

وافاد عدد من السكان عن تضرر زجاج منازلهم. ويأتي الاستهداف بعد يوم من اجتماع منتج فيلم “فتنة” النائب الهولندي غيرت فيلدرز مع مسؤولين دنماركيين في مقر البرلمان، ترويجاً لفيلمه، وفق موقع صوت النرويج في أوسلو. وكانت الدنمارك خفضت طاقمها الدبلوماسي في السفارة خلال الاشهر الاخيرة وابعدت معظم موظفيها الدنماركيين بعد تهديدات استهدفتها بسبب نشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد (صلى الله عليه وسلّم) في الصحف الدنماركية, بحسب ما افادت مصادر دبلوماسية.

ولم تتبن بعد اي جهة مسؤولية الاعتداء. وهذا الاعتداء هو الاول في اسلام اباد منذ مارس، عندما استهدف انفجار مطعما ايطاليا يرتاده اجانب ما تسبب بمقتل امرأة تركية واصابة عشرة اجانب بجروح بينهم اربعة عناصر في مكتب التحقيقات القدرالي (اف بي آي).//انتهى/اشرف الخضراء

 

منشورات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *